#htmlcaption1
لمشاهدة العدد السابق

وزير البترول أمام مؤتمر مجلس الطاقة العالمى بأبو ظبى : الإصلاح الاقتصادى ساهم في نجاح قطاع البترول بعد تنفيذ استراتيجيات جديدة مصر تمتلك الفرص الاستثمارية المتميزة في جميع مراحل صناعة البترول




 صحيفة أخبار البترول - 10 - 11  سبتمبر 2019


أبوظبى : شارك المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية كمتحدث رئيسى في جلسة نقاشية ضمن فعاليات الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر مجلس الطاقة العالمى بأبو ظبى تحت عنوان (وجهات نظر إقليمية جديدة: دور الغاز في الانتقال إلى اقتصاد منخفض الاعتماد على الكربون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)بمشاركة عدد من مسئولي ورؤساء المنظمات والشركات العالمية لاستعراض وجهات النظر والرؤى حول دور الغاز الطبيعى في تحقيق طموحات منطقتى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خاصةً فيما يخص أمن الطاقة وانشاء سوق اقليمى محورى والتكامل بين دول المنطقة في مشروعات البنية التحتية ، 


واستعرض الملا خلال الجلسة الجهود المبذولة من جانب مصر لتعزيز مكانتها كمركز اقليمى للطاقة في المنطقة والتعاون مع دول شرق المتوسط لاستغلال اكتشافات الغاز لدعم التنمية الاقتصادية في هذه الدول.

ضمت الجلسة يورى سينتيورين الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز وأوليفييه لو بوش الرئيس التنفيذي لشركة شلمبرجير ومجيد جعفر الرئيس التنفيذي لشركة كريسنت بتروليم وجيرالد شوتمان نائب الرئيس التنفيذي للشركات المشتركة بشركة شل وفاطمة النعيمى رئيس شركة أدنوك الاماراتية للغاز المسال وساجى سام بمجموعة أوليفير وايمان.

وأكد الملا خلال الجلسة أن مصر استطاعت أن تحقق مؤشرات اقتصادية عالية نتيجة لتنفيذ الحكومة المصرية برنامجاً اصلاحياً استعاد الاستقرار الاقتصادى ومعدلات النمو مع الاهتمام بتعزيز شبكات الأمان الاجتماعى 

 وأن هذه الإصلاحات مهدت الطريق لقطاع البترول لتنفيذ استراتيجيات جديدة ساهمت فى تحقيق العديد من قصص النجاح ، مشيراً إلى أن مصر لديها العديد من الفرص الاستثمارية المميزة في كافة مراحل الصناعة البترولية ، وأن قطاع البترول نفذ خريطة طريق واضحة لإعادة الاستقرار لإمدادات الوقود للسوق المحلى وبالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لسد الفجوة التي كانت البلاد تعانى منها قبل عام 2014 وتم الاتفاق على خطوات هامة لتحفيز الاستثمار سواء من خلال تعديل الاتفاقيات أو سداد المستحقات المتأخرة ومع الدعم الكامل من القيادة السياسية والحكومة تمكنت مصر من المضي قدماً في مجال الطاقة 

وأضاف الوزير أن امتلاك مصر لموقع استراتيجى مميز وصناعة طاقة راسخة وبنية تحتية متكاملة يمكنها من استيعاب المزيد من الغاز الطبيعى وتحقيق هدفها الاستراتيجي في التحول لمركز اقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول ، مؤكداً أن مصر اتخذت بالفعل عدة خطوات لتنفيذ هذا الهدف من خلال 3 محاور عمل رئيسية حيث تم على المستوى المحلى اصدار قانون الغاز الجديد وانشاء جهاز مستقل لتنظيم شئون سوق الغاز كخطوة تسمح بالتحرير التدريجى للسوق وإتاحة الفرصة للقطاع الخاص للدخول والمنافسة في كافة أنشطة الغاز ،

 وفيما يخص المستوى السياسى بدأت مصر في العمل المشترك مع دول منطقة شرق المتوسط لبلوغ هذا الهدف فضلاً عن تمتعها بعلاقات مميزة مع كبرى شركات الطاقة في العالم ، وعلى المستوى الفني والتجارى يتم حالياً تنفيذ عدد من المشروعات لتحقيق هذا الهدف.

واستعرض الملا النتائج الإيجابية التي ستعود على مصر من التحول لمركز محورى للطاقة حيث سيوفر مصدراً هاماً للإيرادات يساهم في تخفيف الدين العام ودعم الانفاق الحكومى بالإضافة إلى المساعدة في تحقيق الاستغلال الاقتصادى الأمثل لاكتشافات الغاز في المنطقة من خلال نشاط التكرير والتصنيع والتوزيع وجذب مزيد من المستثمرين في أنشطة البحث والاستكشاف بمنطقة البحر المتوسط ، مشيراً إلى أن الغاز المصرى يمثل خياراً فعالاً لزيادة تنوع مزيج الطاقة للاتحاد الأوروبى والمساهمة في تحقيق أمن الطاقة بأوروبا.


جلسة وزارية بعنوان ( وجهات النظر الدولية : نظرة لإقتصاديات الهيدروكربون )



وأشار المهندس طارق الملا وزير البترول إلى مشاركته في الجلسة الحوارية الوزارية التي عقدت ضمن فعاليات المؤتمر تحت عنوان " وجهات النظر الدولية : نظرة لإقتصاديات الهيدروكربون " والتي ضمت رئيس المؤتمر المهندس سهيل المزروعى وزير الطاقة الاماراتى والشيخ محمد بن خليفة وزير البترول البحرينى ودان برويليت نائب وزير الطاقة الأمريكي ،

 و أكد وزير البترول من جانبه أن هذه الجلسة كانت على قدر كبير من الأهمية وذلك لما تضمنته من موضوعات متعلقة بالرؤى الخاصة بإستثمار الفرص وطرح الحلول الخاصة بالتعامل مع التحديات التي تواجه مستقبل الطاقة في الدول البترولية وانعكاس ذلك على اقتصادات الدول الكبرى في انتاج الهيدروكربون 

 ومناقشة الدور المستقبلي لموارد البترول والغاز في تغيير مزيج الطاقة المستخدم عالمياً . وأضاف الملا أن مصر من جانبها تخطو خطوات متواصلة لإستثمار مواردها من البترول والغاز بأسلوب اقتصادى من خلال تنفيذ العديد من الخطط والبرامج لتعظيم القيمة المضافة من هذه الموارد عبر استغلالها في مشروعات انتاج البتروكيماويات التي تحقق اعلى عائد ممكن من استغلال الغاز والبترول ، كما وضعت استراتيجية لإعادة تشكيل مزيج الطاقة لديها والاعتماد على مصادر الطاقات المتجددة بصورة اكبر 

 هذا بالإضافة الى وضع خطة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الزيت الخام والمنتجات البترولية بهدف حماية الاقتصاد المصرى من التذبذبات الخاصة بالأسعار العالمية للبترول فضلاً عن وضع إجراءات حماية تشمل آليات التحوط من الارتفاع الكبير في أسعار البترول العالمية .

وزير البترول لشبكة CNBC الأمريكية: مصر ستصبح مصدر اساسيا للغاز ولاعب رئيسى فى مجال الطاقة

أبوظبى : استطاعت الحكومة المصرية تحقيق إنجازات مشهودة على المستوى الاقتصادى، خصوصا فى مختلف الأنشطة البترولية، إذ حققت العديد من الاكتشافات فى فترة وجيزة، ساعدت فى تنمية موارد البلاد، وزيادة الإنتاج المحلى. 


فى هذا السياق، أشاد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، بالتقارب العلمى والعملى بين الدول المشاركة فى منتدى غاز المتوسط

 إذ قال إن "قطاع الطاقة أصبح يشكل عنصرا هاما وتحديدا فى الوقت الحالى ، مؤكدا أن المنتدى يهدف إلى إقامة سوق غاز إقليمى وتقديم أسعار أكثر تنافسية.

وأضاف الملا، فى مقابلة مع شبكة "CNBC" الأمريكية، خلال مشاركته بمؤتمر الطاقة العالمى فى أبو ظبى، أن شعوب المنطقة ستستفيد من هذه الأنشطة البترولية من أجل تحقيق بعض الرخاء والرفاهية. 

ولذلك، سعينا إلى عقد هذا المنتدى الذى ينظر بالأساس إلى المصالح الاقتصادية بعيدا عن أى خلافات سياسية. وقال الوزير، أنه ((منذ عام 2011، توقفت مصر عن تصدير الغاز لعدة سنوات، لكنها عادت الآن، 

وأصبحت لاعباً رئيسياً فى مجال الطاقة، كما أنها من المتوقع أن تصبح مصدرًا أساسيًا للغاز بحلول نهاية 2019، حيث شهدت البلاد اهتماما واسع النطاق بإمكاناتها من الغاز الطبيعى، لا سيما بعد اكتشافات حقل ظهر)). 

وفى معرض حديثه عن إمكانات منتدى شرق غاز المتوسط، قال الملا: "فى نهاية المطاف، ستكون هذه الفرصة التجارية جيدة لجميع شعوب البلدان المشاركة بالمنتدى". 

جدير بالذكر أن إنتاج الغاز فى مصر كان قد شهد طفرات على مدى الأعوام الأخيرة، حيث بدأ إنتاج حقل "ظهر" بنحو 350 مليون قدم مكعب يوميا ليتضاعف نحو 6 مرات.


من فعاليات مؤتمر الطاقة العالمي  فى أبوظبي:  قائمة  10 دول الأكثر إنتاجا للنفط على مستوى العالم. على رأسها أمريكاو السعودية وروسيا والصين وإيران 



منذ عام 2016، شهد العالم ارتفاعا فى الطلب المتزايد على النفط وأبقى التضخم ونسبة العرض والطلب فى صناعة النفط معدلات النفط عند أعلى مستوياتها على الإطلاق، مما دفع معدلات استخراج النفط إلى الارتفاع أيضًا، ولكن حاليا هناك ثرثرة طفيفة فيما يتعلق بخفض إنتاج النفط بين الدول المنتجة له. 




تأتى الولايات المتحدة الأمريكية فى المرتبة الأول من حيث انتاج النفط حيث يتخطى انتاجها أكثر من خمسة عشر مليون برميل يوميًا،كما تعد واحدة من أكبر مستهلكى النفط فى العالم،أيضًا فى عام 2016 أنتجت الولايات المتحدة حوالى 14.855.000 والذى ارتفع إلى حوالى 15.647.000 برميل يوميًا، وعلى الرغم من حجم انتاجها إلا أنها استوردت حوالى سبعة مليارات ونصف المليون برميل من المواد المرتبطة البترولية. 

أما الكويت فهى الدولة العاشرة الأكثر من ضمن الدول الأكثر انتاجا للنفط، وشهدت الكويت انخفاضًا كبيرا فى معدلات إنتاج النفط بين عامى 2016 و2017،ويشكل انتاج النفط 60% من إجمالى الناتج المحلى فى بالكويت، وبالتالى فإن انخفاض الإنتاج سوف يستمر فى التأثير عليها اقتصادية ما لم يجد المسئولين طريقة لرفع معدلات إنتاج النفط أو الاستثمار فى صناعة أخرى،حيث أن 95% من إجمالى إيراداتها ناتجة عن الصادرات النفطية. 

ووفيما يلى قائمة للدول الأكثر انتاجا للنفط لعام 2019 حيث تصنف الولايات المتحدة الأمريكية كدولة لديها أعلى معدلات إنتاج النفط وتأتى الكويت فى المرتبة العاشرة من بين الدول الأكثر انتاجا للنفط،وكانت قائمة الدول العشرة الأعلى انتاجا للنفط وفقا لموقع investingnewsوالتى كانت كالتالى.. 


1- الولايات المتحدة الأمريكية 15.647.000 برميل يوميا.


 2- المملكة العربية السعودية 12.090.000 برميل يوميا. 

3- روسيا 11.210.000 برميل يوميا.

 4- كندا4.985.000برميل يوميا. 

 5- الصين 4.779.000 برميل يوميا. 

6- ايران4.695.000 برميل يوميا 

 7- العراق 4.455.000برميل يوميا 

 8- الامارات العربية المتحدة 3.721.000 برميل يوميا 

9- البرازيل3.363.000 برميل يوميا 10- الكويت 2.825.000 برميل يوميا 





Share on Google Plus

About Petroleum Marine Services

0 التعليقات:

إرسال تعليق