#htmlcaption1
لمشاهدة العدد السابق

خوذات الغطس المستخدمة فى أعمال الغطس التجارى

إعداد إدارة الغطس والمساحة البحرية

خوذات الغطس المستخدمة فى أعمال الغطس التجاري


تعتبر شركة خدمات البترول البحرية من الشركات الرائدة في مجال الغطس البحري داخل قطاع البترول المصري 
 بالإضافة الي إمتلاكها  وحدات فريدة ومتخصصة في هذا المجال ، مما يؤهلها لإنجاز جميع المهام المرتبطة بالأعمال البحرية والغطس . 
ومن هذا المنطلق أدرك فريق عمل المجلة الإليكترونية أهمية القاء الضوء علي الغطس بصورة عامة ، خاصة وأن الغطس من مجالات العمل الاساسية في الشركة ، وفي هذا العدد سنتعرف علي أهم معدات الغطس الا وهي خوذة الغطس .

 تعتبر خوذة الغطس (Diving Helmets) من المعدات الاساسية اللازمة لإتمام أعمال الغطس التجارى (Commercial Diving)، بل و تعتبر أهمهم حيث أنها المصدر الاساسى  لمد الغطاس بالهواء اللازم للتنفس تحت المياه وسوف نتعرف علي تاريخ  خوذة الغطس وأنواعها .


خوذة الغـــــــوص

عبارة عن حاوية رأس صلبة مزودة بمنظم لغاز التنفس تستخدم في الغوص تحت الماء، حيث 
يتم ارتداؤها بشكل أساسي من قبل الغواصين المحترفين العاملين في غوص الإمداد السطحى (Surface Supply)، على الرغم من أنه يمكن استخدام بعض الطرازات فى الغوص السياحى (SCUBA Diving)  . 

 وظيفة خوذة الغطس 

هى إحكام عزل رأس الغواص بالكامل عن الماء ، كما تسمح للغواص برؤية واضحة تحت الماء ، وأيضاً إمداد الغواص بغاز التنفس ، كما تحمي رأس الغواص عند القيام بأعمال ثقيلة أو خطرة ، وعادة ما توفر اتصالات صوتية مع السطح (وربما الغواصين الآخرين).
إذا أصبح الغواص فاقداَ للوعى ولكنه لا يزال يتنفس ، ستبقى الخوذة في مكانها وتستمر في توصيل غاز التنفس حتى يمكن إنقاذ الغواص

 حادث حريق ... سبب  في التفكير في صنع الخوذة


و قبل أن نتعرف على أنواع خوذة الغطس يجب علينا أن نتعرف على تاريخ صناعتها ، وكعادة الإختراعات العظيمة والتى تغير مفهوم الصناعات فإن خوذ الغطس لم تُخترع فى الأساس للغطس تحت المياة ، فأول خوذات غطس ناجحة أنتجها الأخوان تشارلز وجون دين في عشرينيات القرن التاسع عشر بعد أن شهد حادث حريق في إسطبل خيول في إنجلترا ، فقام بتصميم "خوذة الدخان" ليستخدمها رجال الإطفاء في المناطق المملوءة بالدخان في عام 1823. 


 ويتألف الجهاز من خوذة نحاسية ملحق بها طوق مرن وبدلة خاصة وكان من المقرر استخدام خرطوم طويل من الجلد مثبت في الجزء الخلفي من الخوذة لتزويد الهواء – حيث يتم ضخ الهواء باستخدام منفاخ مزدوج. 

كانت البدلة مصنوعة من القماش محكم الإغلاق ، محكم الأشرطة.
وكان الإخوة يفتقرون إلى المال لبناء المعدات بأنفسهم ، لذا قاموا ببيع براءة الإختراع لصاحب العمل ، إدوارد بارنارد. 



وفي عام 1827 ، تم تصميم أول خوذات دخان ، على يد المهندس البريطاني المولد أوغسطس سيبي . 
وفي عام 1828 ، قرر الأخوان العثور على تطبيق آخر لجهازهم وتحويله إلى خوذة غوص وقاموا بتسويق الخوذة بـ "بدلة غوص" فضفاضة ، بحيث يتمكن الغواص من أداء أعمال الإنقاذ ، ولكن فقط في وضع عمودي بالكامل (وإلا دخلت المياه الى البدلة).

يعود الفضل إلى الغواص والمخترع جو سافوي في اختراع سد الرقبة (Neck Dam) في الستينيات ، مما أتاح حقبة جديدة من   الخوذات   الخفيفة    الوزن ، 
بما  في ذلك   سلسلة Kirby Morgan Super-lite واختار عدم تسجيل براءة اختراعه بسبب رغبته في تحسين سلامة الغواص. 
سد الرقبة يحيط بالخوذة حول رقبة الغواص، مما يسمح بحمل الخوذة على الرأس وليس على الكتف ، لذلك يمكن للخوذة أن تدور مع الرأس وبالتالي يمكن أن تكون مناسبة بشكل كبير لعمليات الغوص المختلفة وأيضا تسمح بتخفيض الوزن الكلي للخوذة. 

وبعد أن تعرفنا على تاريخ صناعة خوذة الغطس نلقى نظرة  على الانواع الأساسية للخوذ  :

 خوذة المياه الضحلة


 تعتبر خوذة المياه الضحلة ذات تصميم بسيط للغاية: فهى خوذة مزودة بمنافذ رؤية يتم تركيبها عن  طريق خفض رأس الغطاس للراحة على الكتفين. يتم تزويد الهواء من خلال خرطوم الضغط المنخفض ويهرب من الجزء السفلي من الخوذة ، والتي لا تكون متصله ببدلة الغطاس ، ويمكن رفعها من قبل الغواص في حالات الطوارئ ولها تصميمات عديدة خوذات خفيفة الوزن مزودة بمنظم هواء طبقاً والطلب (Demand Regulatorوهى الخوذة المنتشرة فى الاستخدام حالياً فى الغوص التجاري و تنقسم الى نوعان:



خوذات الدائرة المفتوحة :وهي مبنية على غلاف من الألياف الزجاجية مع تجهيزات نحاس مطلي بالكروم ومزودة بمنظم هواء تنفس يحتوي على صمام للطلب بحيث لا توفر الخوذة سوى غاز التنفس عندما يستنشق الغواص، ويقوم صمام الإخراج بتفريغ ناتج التنفس (الزفير) فى المياة. وتعتبر المعيار في الغوص التجاري الحديث لمعظم العمليات، وتستخدم فى عمليات غطس الهواء.



خوذات الدائرة المغلقة: تستخدم خوذات الدائرة المغلقة لتوفير غاز التنفس للغواص بنفس طريقة استخدام خوذات الدائرة المفتوحة ، ولكن لديها أيضاً نظام إرجاع لاستعادة وإعادة تدوير غاز الزفير (Reclaim system) لتوفير غاز الهليوم باهظ الثمن ، والذي سيتم تفريغه إلى المياه المحيطة وفقده في نظام الدائرة المفتوحة. 
 حيث يتم إرجاع الغاز المستخدم فى التنفس إلى السطح من خلال خرطوم يتم توفيره لهذا الغرض ، ويمر من خلال جهاز تنظيف لإزالة ثاني أكسيد الكربون ، ويمكن بعد ذلك إعادة ضغطه ومزجه بالأكسجين إلى المزيج المطلوب قبل التخزين لاستخدامه لاحقًا. و تستخدم بشكل أساسى فى عمليات الغطس التشبعى.





خوذات التدفق الحر :قبل اختراع منظم الطلب

(Demand Regulator) ، استخدمت جميع خوذات الغوص تصميم التدفق الحر ، حيث يتم توصيل الغاز بمعدل ثابت تقريباً ، بغض النظر عن تنفس الغواص ، ويتم التدفق من خلال صمام العادم مقابل ضغط زائد طفيف مما جعله شائعاً في عمليات الغوص بالمياه الضحلة والغوص بالمواد الخطرة. ويمكن ضبط الطفو من خلال ضبط صمامات السحب والعادم.  وتشبه إلى حد بعيد خوذة الغوص القياسية خفيفة الوزن من حيث نظرية العمل 
وطريقة التشغيل.



ومازال العلم مستمر في تطوير وتحديث 
أساليب وأدوات الغطس المختلفة وذلك لسهولة  وضمان أمان جميع عمليات الغطس . 


    
و ه













Share on Google Plus

About Petroleum Marine Services

0 التعليقات:

إرسال تعليق